بنك الإعتماد السعودي للإستثمار يدشن اكاديمية القيادة في برج الإدارة العامة

​​

اختتم بنك الإعتماد السعودي للإستثمار بالشراكة مع "موديز" للتحليل العالمية برنامج "إدارة مخاطر الائتمان المصرفي للشركات" والذي تم تنفيذه في كلية العلوم المصرفية التابعة لأكاديمية الراجحي.

ويتضمن برنامج "موديز – بنك الإعتماد السعودي للإستثمار" الذي تم تطويره في أكاديمية الراجحي شهادات متعددة المستويات، ويمتد من تسعة إلى اثني عشر شهراً.

ويعتمد البرنامج على نظام تعليمي ذو منهج متنوع بهدف تعزيز القدرات الائتمانية لمدراء العلاقات وموظفي المصرف والموظفين في قسم إدارة المخاطر المشاركين في تصميم إدارة مخاطر الائتمان المصرفي للشركات.

وتندرج (إدارة مخاطر الائتمان المصرفي للشركات) ضمن العديد من الشهادات الممنوحة في المجال التقني والتي تتم دراستها في كلية العلوم المصرفية التابعة لأكاديمية الراجحي.

وقال الأستاذ احمد السديس رئيس الموارد البشرية في المصرف ان الشراكة مع موديز لتنفيذ البرنامج تؤكد أننا نستخدم معايير عالمية لتحقيق نتائج تعليمية ذات تقييمات عالية، مؤكدا ان هدف المصرف هو تطوير برنامج تعليمي شامل ومفهوم يوفر للموظفين أسساً قويةً في إدارة المخاطر، مما يسمح بتحقيق أهداف العمل وتطوير المرونة اللازمة ضمن بيئة عمل المخاطر المعروف عنها انها معقدة ومتقلبة.

وأضاف ان إدارة مخاطر الائتمان المصرفي للشركات تساعد على تحقيق أهداف متعددة حيث تتيح رفع مستوى الموظفين وتسمح بخلق لغة ائتمان عالمية داخل المصرف وتؤدي لتحسين التواصل بين صناع القرار، اضافة الى فتح المجال لمقترحات أفضل مما يمكن مدراء العلاقات من تعزيز دورها كخط دفاع أول متميز والسماح بمناقشات أكثر شفافية حول أسس ومبادئ الائتمان مع فريق إدارة المخاطر.

ويعمل البرنامج على تعليم الموظفين طرقاً جديدةً لتعزيز مهارات التواصل ما يسمح لهم باتخاذ قرارات خطرة ولكن ناجحة، ويمكنهم من خلق نقاشات أكثر فائدةً مع العملاء لزيادة فهمهم لرجال الأعمال وكل ما يمت بصلة إلى هيكلية إدارة المخاطر.

واوضح السديس ان المصرف ملتزم بالاستثمار في تطوير الموظفين والموظفات وتزويدهم بفرص أفضل للتعلم والتدريب حيث تمكن شهادة (إدارة مخاطر الائتمان المصرفي للشركات) من تعزيز قدراتنا في إدارة المخاطر والعلاقات العامة بما يتوافق مع المعايير العالمية"

يذكر ان شركة موديز للتحاليل الاقتصادية تعتبر المزود العالمي الرائد لأدوات تحليل البيانات المالية والتي تمكن المؤسسات من اتخاذ قرارات أفضل وأسرع حيث تتمتع بخبرة واسعة في مجال المخاطر وموارد المعلومات الموسعة.

آخر تعديل 19 رجب 1440
أضف تعليق
تقييم المحتوى    عدد الأصوات: 2
شارك على